أخبارأخبار العالم

الجيش المالي يعلن مقتل الرجل الثاني في كتيبة ماسينا

أعلن الجيش المالي أنه قتل عثمان سيديبي المعروف باسم “بوبالا” وهو الرجل الثاني في “كتيبة ماسينا” التي تنشط بوسط البلاد، والتي يقودها أمادو كوفا.

وأوضح الجيش في بيان صادر عنه أنه قتل إلى جانب عثمان سيدبي العديد من المسلحين وقادتهم، وذلك خلال عملية شنتها القوات المسلحة عبر غارات جوية على مناطق “سما وسوسو ولوغوري في إقليم بانكاس” بوسط البلاد.

وتعد كتيبة ماسينا المعروفة أيضا باسم جبهة تحرير ماسينا، جماعة مسلحة ظهرت في يناير 2015 بوسط مالي، وهي إحدى الجماعات المكونة لجماعة نصرة الإسلام والمسلمين، التي يقودها إياد أغ غالي.

وأعلن الجيش المالي أمس في بيان آخر منفصل، عن القضاء على 9 مسلحين في عملية أمنية، شنها يوم السبت في بلدة “ديابالي”، بمنطقة “نيونو” وسط البلاد تم خلالها تدمير قاعدتين لوجيستيتين، وأسفرت كذلك عن إصابة جندي بجروح.

وأشار البيان إلى أن هذه المنطقة كانت “بمثابة قاعدة لتجمع الإرهابيين الذين قاموا باستمرار بعدة مضايقات للمجتمعات المحلية من خلال منع السكان من ممارسة مهنهم الزراعية والرعوية وإضرام النار في الحقول”.

وأوضح البيان أنه “تم تدمير شاحنة وسيارة كانتا مجهزتين بمدفعين رشاشين وعربة ثلاثية العجلات، كما تم حجز عدة أسلحة وهواتف و1.5 طن من الأسمدة المستخدمة في صناعة العبوات الناسفة تقليدية الصنع”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى