مقالات

رحيل عقل وطني : الشيخ سيدى محمد معي

بواكي متنوعة تنوع وطننا تبكي منذ يوم أمس شخصية ضن الزمان بمثلها،أعني والدنا الشيخ سيد المختار ولد والد عميد الأطباء وعميد الحكماء وعميد العقلاء وعميد الأسخياء…


لاتعتبوا علي إذا سال دمع قلمي فالخطب جلل وبيوت آوليكات مكلومة برحيل #والدنا_جميعا وحكيمنا جميعا،ومن نتذكره في كل المواقف،نتذكره إذا ما ريب الزمان صدعنا فيشتت شمله ليجمعنا،نتذكره كذلك عندما يضر نفسه لينفعنا …فكم من موقف عظيم وجميل وحكيم يترى على قلمي عندما نتحدث عن الشيخ سيدي المختار ولد والد،فمنازل القوم في القلوب هي نفسها في جغرافيا لبيرات وتاريخ لبيرات…هكذا اختار الله لنا هذا الجوار والحمد لله على هذه النعمة العظيمة…
نسيج طويل الذيل ظلت جذوره…واغصانه تنمو على أطول الحقب…
جزاه الله عني خيرا لقد كنت دائما عندما ألتقي به يقول لي ممازحا أنا أضع عليك علامتي “ثمانية” وهي علامة لايستحقها إلا القليل من الرحال فأرد عليه هذا من فضلكم فقط….
فخالص العزاء للأسباط الأفاضل أبناء المرحوم والماجدات بناته ،وأولا وقبل كل شيء أعزي أهلي في آوليكات بيتا بيتا،وأعزي ساكنة البلدية والمقاطعة وأترارزة والوطن…

إنا لله وإنا إليه راجعون….

تصل براحة بلدية اوليكات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى