مقالات

جــيـل الألـفـيّـة الـجـديــدة : المصطفى سيدي عالي


إن ممَّا يحسب على هذا الجيل دون غيره، ولادته في مجتمعٍ تطبعه البداوة فاصطدم فجأةً بالمتغيرات الحديثة و عايشها سريعاً، فأصبح أكثر ميوعةً و ليونة، يسهل التأثير على مشاعره بتعليق عابر على فلتر مصنوع من ألوان خيالية مصاغة خلف لوحة مفاتيح.

-يحرص على ترتيب شعره في الفـلتر أكثر من حرصه على ترتيب أولوياته.. اختلطت القدوات وصار على رأسها مغن يصرخ ببعض السخافات غير مفهومة، ولاعب شبه نفسه بالمرأة، وممثل يصرخ أمام الكاميرا ببعض المشاهد والعبارات المنحرفة.
فيتلقف من الغرب كل ما تقيأ كنوع من المعاصرة، ومن الموضة تدلية سروال حتى التراب وشعر قُـزِع نصفه و صبغَ نصفُهُ الآخر، والحديث ببعض العبارات الفرنكفونيّة الرّكيكة وأغنية في الهاتف من آخر إنتاجات الغربِـيّين يدندن رأسه تمايلاً معها و سيجارة تحلق به بعيداً عن واقعه البائس و كل ذلك بدعوى الحداثة.
جيل “بابا” وماما” و “دادي”.. وألعاب “ابلاي استيشن” و”درايفر” و”بابجي”.. جيل النّوم والسّهر على الهواتف حتى لحظات الصباح إلى تفويت صلاة الفجر..

-جيل يحسب الرجولة صيد فتاةٍ على قارعة وسائط التواصل غالبا ما يكون رجلاً يتسوّل في هذه الوسائل بزي فتاة، وفتاة تتسوّل بزيّ رجل..

-اختلطت المفاهيم بين معايير الرجولة والميوعة فاسْترجلتْ المرأة و استخْـنَث الرّجل واستَـنْوقَ الجمل واسـتئْتـنَ الحمار.. على حد تعبير اللامية.
“كسكات” و “بونتات” و “صبات” شكليات تمثل هذا الجيل وبالأخص تعبر عن فشله إضافة لوجود ظواهر أصبحت جزءا لايتجزأ من واقعه :المخدرات،التدخين.. وتنحدر الأخلاق للحضيض فتنتشر مصطلحات يبقى الشارع هو مصدرها الوحيد.

-جيل “صالونات” و “الحمامات”.. لم يبقى له من ماء وجهه شيء غير بعض صفاري البيض ومصكاتٍ يدلك بها نفسه ويخاف من الشمس حرصاً على لونه الناعم -مجازا- جيل الفلترات والملصقات والكريمات والبيض واسنابشات وشوكولاتا…

‏لا أحب ان أكون متشائما، لكن صدقّوني جيلٌ كهذا يبقى أكثر هشاشةً وضعفا من تحمل مسؤوليةٍ أو النظر لأبعد من بين قدميه، فجيل عجزَ عن بناء نفسه لن يستطيع بناء وطنه أحرى رؤيته بعين المساهمة في نهضة أمّـتهِ المغلوبةِ على أمرها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى