مقالات

للثقافة سفراء لا يخلفون الموعد …

سعادة السفير شيخنا ولد النني ولد مولاي الزين يتحرك بصمت و بدون ضجيج من أجل أن تحظى بلادنا بمكانتها الثقافية و التاريخية في المحافل الدولية. فمنذ توليه للمهمة و هو يسعي لفوز موريتانيا برئاسة اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث غير المادي التابعة لليونيسكو. و قد تكللت هذه الجهود بفوز موريتانيا بعضوية اللجنة رغم قوة المنافسة و يكفي أن نعرف أن من بين الدولة المنافسة سوريا و العراق و دول أخرى معروفة بثراء تاريخها..
فازت موريتانيا رغم كل المصاعب و العراقيل و جرى ذلك بصمت و بدون ضجيج و هذا أحد جنود الخفاء ضمن فريق من الرجال و النساء عملوا خلال الأشهر الماضية بجد و إخلاص بلا كلل و لا ملل من أجل فوز بلادهم بهذا المنصب الثقافي في قلب هذه المنظمة الدولية العريقة .

أما حكاية الصورة :

المكان. قاعة من قاعات اليونسكو بباريس
الزمان. ٦ يوليو ٢٠٢٢
الحدث: انتخابات اللجنة الحكومية الدولية لصون التراث غير المادي
الصورة تظهر ممثل موريتانيا واثق من نفسه وبالفوز. بعد أن توكل على الله و أخذ بالأسباب و أجرى جميع الاتصالات اللازمة مع إخوة و أصدقاء موريتانيا. و قد ساهمت في هذا النجاح استراتيجية واضحة، ساندتها المجموعة الإفريقية والصين والعديد من الدول الآسيوية ودول آمريكا اللاتينية والأوروبية والعربية.

ألف مبروك للجمهورية الإسلامية الموريتانية ، في السنوات الأربع القادمة و هي فترة المأمورية نتوقع أن يقدم هذا الرجل الكثير لبلادنا من أجل تدعيم مكانتها الثقافية و التاريخية في المحافل الدولية .
حفظ الله سعادة السفير و بارك فيه و في جهوده

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى